المواضيع العامة

رابط اختبار ميسوفونيا

رابط اختبار لمعرفة ما إذا كان لديك ميسوفونيا

رابط اختبار ميسوفونيا ,رابط اختبار لمعرفة ما إذا كان لديك ميسوفونيا  في الاونه الأخيرة الكثير من الناس تتسئل عن ميسوفونيا هل سمعتم من قبل عن الميسوفونيا؟ فقد تكونون مصابين بها دون أن تدركوا ذلك، إن كنتم من الأشخاص الذين ينزعجون من أصوات خفيفة، مثل: مضغ الطعام، والصوت الصادر عن لوحة المفاتيح انتبهوا واكتشفوا حالتكم من خلال العرض في المقالة التالية وكماء يسرنا في موقع سؤال وجواب ان نعرض لكم رابط اختبار ميسوفونيا

تشخيص الحالة ميسوفونيا

قد يكون في بعض الأحيان مشكلة في تشخيص الحالة، وقد يتم تشخيصها على أنها قلق أو ثنائي القطب أو اضطراب الوسواس القهري، ولكن يعتقد بعض الأطباء أنه يجب أن تُصنف على أنها اضطراب منفرد بحد ذاته

ما هي حالة الميسوفونيا؟

الميسوفونيا (Misophonia) تُدعى أيضًا متلازمة حساسية الصوت الانتقائية، عبارة عن اضطراب عصبي يتميز بردة فعل. انفعالية سلبية تجاه سماع بعض الأصوات خاصة الأصوات التي تصدر من الفم، مثل: الصوت الناتج عن المضغ، والتنفس، والتثاؤب، وغيرها من الأصوات، مثل: صرير القلم، وفي بعض الأحيان تكون الحركة المتكررة هي السبب كأن يتململ شخصا. ما، أو يتلوى بقدميه.

رابط اختبار الميزوفونيا

كيف يمكنك التمييز بين شخص يعاني من حالة الميزوفونيا، وبين شخص آخر طبيعي لكنه حسّاس لبعض الأصوات الخارجية؟ الجواب يكمن بملاحظة الاستجابة أو رد الفعل التي يبديها كل منهما عند سماع الأصوات المحفزّة:

  • في حالة الشخص الطبيعي: تحدث حالة الانزعاج بشكل طبيعي من بعض الأصوات المزعجة لدى معظم الأشخاص، ويكون رد الفعل بسيطاً ولا تترافق معه أعراض جسدية، يمكن أن ينسحب الشخص من مكان هذا الصوت أو يطلب من الشخص التوقف عن إصداره.
  • في حالة مصاب الميسوفونيا: يكون ردّ الفعل الذي يبديه الشخص المصاب بحالة الميسوفونيا شديداً، وقد يرافقه صدور سلوك لفظي أو جسدي عنيف تجاه الشيء أو الشخص المسبّب لهذا الصوت، يرافق حالة الميسوفونيا أيضاً أعراض جسدية مثل آلام المعدة وتسارع ضربات القلب، ويبدو الشخص وكأنه غير قادر على التحكم بردات فعله غير الطبيعية.

يمكنك الدخول على رابط اختبار الميسوفونيا من خلال الضغط هنا.

 

 

أسئلة اختبار لمعرفة ما إذا كان لديك ميسوفونيا

بعد أن تعرفت على معنى اختبار الميسوفونيا؟ اسأل نفسك تتأثر عاطفيًا ونفسيًا بأصوات مثل المضغ أو تقطر الماء أو الاستجابة للضوضاء المتكررة؟ هذه هي علامات ميسوفونيا. كل شخص لديه مضايقات ، والتي قد تشمل الكراهية المطلقة تجاه صوت أو اثنين. ومع ذلك ، هذا لا يعني بالضرورة أن لديك ميسوفونيا ، قم بإجراء هذا الاختبار لمعرفة ما الذي يفعله! وفيما يلي سنعرض لكم اسئله اختبار ميسوفونيا:

1- أنت تتناول الغداء مع صديق في كافيتيريا مكتبك يبدو أنه هادئ والصوت الآخر الوحيد هو أزيز الثلاجة الناعم صديقك يجلس أمامك ويضع حاويته على الطاولة يمكنك إلقاء نظرة خاطفة سريعة ، أي من الأطعمة التالية المدرجة ستنبهك أكثر من غيرها؟
رقائق بيتا ستايسي
إذا شاركت طعامها ، فلا بأس بذلك
جزر

2- هل تكره سماع صوت شخص يمضغ؟
نعم
لا

3- هل لديك قائمة طويلة من الأصوات التي لا تحبها؟ هل تبدو كل هذه الأصوات حتمية؟
نعم
لا

4- عندما تسمع صوتًا لا يعجبك ، كيف تتفاعل؟
أنا فقط أتجاهل الصوت
أبتسم للشخص الذي يصدر الضوضاء وأبدأ محادثة معه. لم يفت الأوان بعد لتكوين صداقات!
انظر باستمرار إلى الشخص الذي يسبب الضوضاء وأعطه العين الشريرة.
التنفس الثقيل ، والأفكار المبتذلة ، والتنصت على الأظافر على الطاولة.

5- أي مما يلي هو أفضل تعريف لميسوفونيا؟
كراهية الصوت
رهاب من الأصوات
لعنة شريرة لا تنكسر
حالة تجميلية

6- إذا كان بإمكانك تغيير طريقة تفاعلك مع أصوات معينة ، فهل تفعل ذلك؟

نعم
لا

7- هل تبحث كثيرا عن ميسوفونيا؟ هل تتابع حسابات “Misophonia” على Facebook أو مدونات معينة أو Twitter؟
نعم
لا

8- على مقياس من 1-10 ، 10 على الأكثر ، إلى أي مدى تريد أن يجد شخص ما علاجًا للميسوفونيا؟
10 من 10
7 من 10
2 من 10

9- هل الطريقة التي تتفاعل بها مع بعض “الأصوات المحفزة” تغير طريقة تفاعلك مع الناس؟ مثل عائلتك وأصدقائك وزملائك في العمل ، وما إلى ذلك؟
نعم
لا

10- هل تحب اصوات الاكل في مقاطع اليوتيوب لمشاهير الاكل؟
نعم
لا

متى تظهر هذه الحالة؟

عادةً تظهر هذه الحالة بين سن 9 – 13 عامًا، وهي أكثر شيوعًا لدى الفتيات، ويُمكن أن تظهر دون علاقة بأي حدث معين. لكن للأسف هذه الحالة قد تستمر مدى الحياة

ماهو سبب الميسوفونيا

ليس هناك سبب واضح حتى الآن للميسوفونيا، لكن الأكيد أنها ليست مشكلة في الأذنين، بل يُعتقد أنها جزء من الحالة. النفسية والجسدية، يُمكن أن تكون ذات صلة بكيفية تأثير الدماغ على الصوت الذي يسمعه ويُؤدي لردود الفعل التلقائية في. الجسم.

ردود الفعل الشائعة

إذا كان لديك رد فعل معتدلة قد تشعر: بالقلق، وعدم الراحة، والرغبة في الفرار، والاشمئزاز.

أما في الحالات الأشد فقد يكون ردك: غضب، وكراهية، وهلع، والاضطراب العاطفي، ورغبة شديدة لإيقاف هذه الأصوات، وفي. حالات نادرة قد يصل الأمر إلى أفكار انتحارية.

تأثير المرض

إذا كنت تُعاني من الميسوفونيا يُمكن لذلك أن يُؤثر على حياتك الاجتماعية، فقد تتجنب المطاعم أو تفضل تناول الطعام بشكل. منفصل عن زوجتك، أو أسرتك، أو زملاءك، ويُمكن في الحالات المتطرفة أن يكون الوضع أسوأ من ذلك، كأن يستفزك الشخص الذي أصدر الصوت فتُهاجمه أو تبكي أو تخرج من المكان بغتة.

كيفية التعامل مع الميسوفونيا؟

يُمكنك الاستعانة بهذه الأمور للتعامل مع الميسوفونيا:

  • تتوفر في العديد من الدول عيادات متخصصة بالميسوفونيا التي تُوفر العلاج السليم مع تقديم المشورة النفسية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والكثير من النوم، والتخلص من الإجهاد.
  • ارتداء سدادات الأذن، أو سماعات لضبط الأصوات.
  • العثور على مجموعة الدعم عبر الإنترنت مثلًا، حيث تتبادل مع أشخاص آخرين استراتيجيات المواجهة.

وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية حول  اختبار ميسوفونيا  ونتمني لكم التوفيق, ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم عبر مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار اسفل المقالة

زر الذهاب إلى الأعلى