المواضيع العامة

قصة مدائن صالح بالتفصيل

قصة مدائن صالح بالتفصيل تعدُّ مدائنَ صالحٍ هي المنطقةُ التي سكنَ بها قومُ النبيِّ صالحٍ -عليه السلام- وتتمحور قصتهم، أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قد أنعم عليهم بمظاهرِ حضارةِ البنيانِ والعمرانِ، لكنَّهم كانوا جاحدينَ لنعمِ اللهِ عليهم، ومنكرين وحدانيته سبحانه وتعالى، وحين دعاهم صالحُ لعبادةِ الله وحده، طالبوه بمعجزةٍ، فأخرجَ لهم بإذن ربه ناقةً، وطلب منهم ألَّا يمسوها بسوءٍ، إلَّا أنَّ قومه لم ينفذوا أمره، فقتلوا الناقةَ حينها، وعاقبهم الله بعد ذلك، ونجَّى نبيَّه صالحًا ومن معه من المؤمنين.

 

معجزة صالح

لقد كانت الناقةُ هي المعجزةُ التي أيَّد الله -عزَّ وجلَّ- بها نبيَّه صالح -عليه السلام- لكن من أيِّ الوجوه كانت هذه الناقةُ معجزةً؟ هذا ما وقف القرآنُ الكريمَ عنده ولم يذكره، لذلك فالأفضل أن يقف المسلمَ عند ظاهر القرآن من غير الخوضِ في تفاصيلٍ غير مذكورةٍ من غيرِ دليلٍ، ولا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ بعض أهل العلمِ ذهبوا إلى أنَّ وجه الإعجازِ في هذه الناقةَ كانت من أنَّها خرجت من الصخرِ.

شاهد أيضًا: من هو زوج مريم الانصاري السيرة الذاتية كاملة

هلاك قوم صالح

بعد أن عقرَ قومُ صالحٍ الناقةَ، عاقبهم الله -عزَّ وجلَّ- بالصيحة، وهذا ما دلَّ عليه القرآنُ الكريم، حيث قال الله تعالى: {وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ}، والصيحةُ هي الصوتُ المرتفعُ الشديد، الذي يؤدي بالإنسانِ إلى الموتِ.

شاهد أيضًا: من امثلة الغلو في الانبياء والصالحين

الدروس المستفادة من قصة مدائن صالح

إنَّ قصةَ النبيِّ صالح -عليه السلام- فيها عبرٌ كثيرةٌ، وفي هذه الفقرة من هذا المقال، سيتمُّ ذكرها، وفيما يأتي ذلك:

  • أنَّ النبيَّ صالحَ بلغ دعوةَ ربِّه على أكمل وجهٍ، وأنَّه بذل قصارى جهده في دعوةِ قومه إلى التوحيد وعبادةِ الله وحده من غيرِ شريكٍ.
  • أنَّ المسلمَ إذا أرادَ دعوةَ أحدٍ إلى عبادةِ الله، أو أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، فعليه أن يستخدم معه الأساليب المنطقيةِ الحكيمةِ، وإنَّ ذلك يظهر جليًا في قصةِ صالحٍ مع قومِه.
  • أنَّه على المسلمِ تسخيرَ نعمِ الله عليهِ بما يُرضي ربه، فإن سخرها بغير ذلك فإنَّها تنقلب عليه.

 

زر الذهاب إلى الأعلى