المواضيع العامة

مقدمة عن اليوم العالمي للطفل

مقدمة عن اليوم العالمي للطفل بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين، مع صباح يوم جديد، نجدد اللقاء معكم في يومنا الاذاعي لهذا اليوم، وموضوع اذاعتنا اليوم عن اليوم العالمي للطفل، بإعتبار الاطفال هم امل الغد، وبراعم المستقبل، ونبع الحب والبراءة، يسعدنا أن نقدم لكم مقدمة اذاعة عن اليوم العالمي للطفل، ونتمنى أن ينال البرنامج إعجابكم.

 

مناسبة يوم الطفل العالمي 2021

مناسبة اليوم العالمي للطفل هو أحد الأيّام التي يتم من خلالها تسليط الضّوء على حقوق الأطفال، وسط يوم خاص بتلك الفعالية ويشمل على أهداف مميّزة أبرزها تعزيز التَّرابط الدّولي ونشر الوعي بين جميع الأطفال حول العالم، وتنطلق أهمية اليوم العالمي للطفل من كونه المناسبة التي تمّ فيها إعلان حقوق الطفل في وثيقة رسميّة صادرة عن الجمعيّة العامة للأمم المتحدة، بعد أن صادقت على تلك الاتفاقيّة جميع دول العالم، لتقوم الأمم المتحدّة بتبنّي تلك الاتفاقيّة رسميًا والإعلان عنها في العام 1989 ميلادي، وهو اليوم الذي تمّ اعتماده لاحقًا للاحتفال وتسليط الضّوء على وضع الأطفال في جميع دول العالم.

من الجَدير بالذّكر أنّ مناسبة اليوم العالمي للطفل أتاحت المجال لجميع الرّاغبين في المُساعدة أن يقوموا على الخَوض في تلك المهمة الإنسانيّة العظيمة، فحقوق الطفل هي إحدى الأمور التي تضمن للمجتمع أن يصل إلى دولة حضارية ومُتكاملة، وانعدام حقوق الأطفال في مجتمع ما، هو الطّريق المؤكّد نحو مستقبل خالٍ من أيّ مؤشّرات إيجابيّة أو فرص للنّجاح، وانطلاقًا من ذلك تمّ اعتماد اليوم العالمي للطفل، ليكون البوصلة العالميّة لإعادة ضبط اتجاهات ومسارات الدّول من خلالها الاهتمام بوضع الأطفال عالميًا.

مقدمة عن اليوم العالمي للطفل

بعد التعريف بيوم الطفل العالمي، نضع فيما يأتي مقدمة عن اليوم العالمي للطفل جاهزة للطباعة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أحسن المرسلين سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلَّم، إن اليوم العالمي للطفل يعد من أهم الأيام العالمية التي جاءت بناءً على توصية شديدة من الجمعية العامة للأمم المتحدة تحديدًا في عام 1954م، والتي جاء فحواها على اقتراح إقامة يوم للتأخي والتآلف بين الأطفال في جميع دول العالم، ولم يقتصر الأمر على هذا فقط، بل أنه قد أعلنت الأمم المتحدة في هذا اليوم قانون الحقوق الخاصة بكل طفل، ومن الجدير بالقول هنا بأم مجموعة الدول العربية قد قامت بوضع بعض التحفظات المعينة على حقوق الطفل من ناحية احترام حرية المعتقدات،ومُنذ ذلك الحين والعالم بأكمله يحتفل بهذا اليوم في تاريخ 20 من نوفمبر في كل عام، والذي قد يختلف من دولة إلى أخرى وفقًا لظروفها وقواعدها.

مقدمة اذاعة عن عيد الطفولة مكتوبة

بسم الله الرحمن الرحيم، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمد الصّادق الوعد الأمين، والحمد لله رب العالمين، خالق الخلق والنّاس أجمعين، أمّا بعد:

أساتذتنا الكِرام، حضرة مديرة المدرسة المحترمة، السّادة الزملاء طلابًا وطالبات، أسعد الله صباحكم وحفظ الله تلك الوجوه الجميلة التي نحبّها، كما عودّناكم في مدرستنا على الوقوف مع أبرز الأحداث العالمية التي يتوجّب على المسلم أن يغتنم الخير منها، فالحكمة هي ضالة المؤمن وهو أولى بها من غيره، فيجب على كل انسان مسلم أن يتحلّى بغريزة البحث عن الحكمة واستثمارها لننجو إلى حياة أفضل، وما من قارب نجاة يضمن تلك العملية سوى الطفولة، فأطفال اليوم هم بناء المستقبل غدًا، وهم الزرع القريب الذي يبشّر بثمرة التربية الحسنة والقيم المثالية التي تمَّ غرسها فيه، ومع تاريخ اليوم الذي يوافق اليوم العالمي للطفل، كان ولا بدّ علينا ان نقف معكم لننوّه على أهمية الطفولة ودورها الأساسي في بناء الأمم فهم الأمل وهم البراعم التي تنمو بالحب، وهم القِطاف الحسن، أسعد الله صباحكم مرّةً أخرى.

مقدمة بحث عن يوم الطفل العالمي

بعد ما ورد من مقدمة عن اليوم العالمي للطفل، نضع فيما يأتي مقدمة بحث عن عيد الطفولة العربي:

نستفتح هذا البحث بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة السلام على آخر المرسلين محمد صلَّى الله عليه وسلَّم، ونعرّف باليوم العالمي للطفل تستعد جميع دول العالم خلال هذه الآونة الأخيرة لاستقبال مناسبة يوم الطفل العالمي الذي من المفترض بأن يوافق يوم السبت القادم الموافق 20 من شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، حيث صدر هذا القرار بناءً على توصية الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1954م، حيث أنها أوصت بإقامة يوم عالمي للاحتفال بالطفل في جميع الدول بلا استثناء، كما أنها وصفته بأنه سيكون يومًا للتآخي والتآلف بين الأطفال، ومن الجدير بالذكر هنا أيضًا بأنه هذه الجهة المؤسسية قد أعلنت بالفعل عن قانون حقوق الطفل، وأخيرًا وليس آخرًا تم اعتماد اتفاقية حقوق الأطفال تحديدًا في عام 1989م، ومُنذ ذلك التاريخ يتم الاحتفاء بذكرى اليوم العالمي للطفل باعتباره الذكرى السنوية العظيمة الخاصة بالقرارات الهامة التي أصدرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

مقدمة حفل اليوم العالمي للطفل

بعد أن أدرجنا مقدمة حفل عن عيد الطفولة للاذاعة المدرسية، نُقدّم فيما يأتي أجمل مقدمة حفل اليوم العالمي للطفل:

بسم الله الرحمن الرحيم، نبدأ هذا الموضوع الذي سوف نتحدث فيه عن الاحتفال بمناسبة يوم الطفل العالمي بالتفصيل، هذا اليوم تم الإعلان عن اليوم العالمي للطفل في عام 1954م، بأن يكون هذا اليوم مناسبة يُحتفل بها على نطاق واسع في جميع دول العالم، وتم الإقرار على أن يكون تاريخ اليوم العالمي للطفل هو 20 تشرين الأول من كل عام. والهدف من هذا اليوم العالمي هو تعزيز الروابط الدولية ونشر الوعي بأهمية الاعتناء بجميع الأطفال في العالم وتحسين رفاههم. وكان هذا التاريخ منبثقًا عن اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل. وتكمن أهمية هذا الطفل في ضرورة الدفاع عن حقوق الطفل في مختلف دوال العالم، وهذا المهمة تناط بفئات المجتمع جميعها؛ النساء والرجال والشيوخ والشباب، لا سيما التي ترتبط أعمالهم بالأطفال بشكل مباشر، مثل المعلمين والممرضين والأطباء ونحوهم.

اهم فعاليات الاحتفال بيوم الطفل العربي

ترتبط هذه المناسبة بإقامة الفعاليات الإيجابية للطفل والتي تقوم على تطوير مهاراتهم وتوعيتهم، وذلك يتم من خلال ما يلي:

  • مشاركة الأطفال في الأعمال التطوعية سواء كانت أعمال على المستوى المحلي أو على المستوى العالمي، وذلك من أجل تعزيز مشاركتهم الإيجابية في المجتمع.
  • قراءة قصص مفيدة للأطفال ومناقشتهم حول أفكارها.
  • مناقشة الأطفال حول الظروف الصعبة التي يتعرض لها الأطفال الآخرين في الدول الفقيرة وحرمانهم من حقوقهم الأساسية مثل الصحة والتعليم.
  • مشاركة الأطفال في أنشطة مفيدة لهم مثل الزراعة أو الرسم.

 

ما هي حقوق الطفل بحسب الأمم المتحدة

بناءً على اتفاقيةِ حقوق الطفل التي نصت عليّها الجمعية العامة للأممِ المُتحدة، فإنّه تم وضعِ اثنا عشر حقًا أساسيًا للأطفالِ في جميعِ أنحاءِ العالم، وهي:

  • تقديم الرعاية المُناسبة للطفلِ ودعمهُ، وذلك بواسطةِ شخص بالغ عاقل يستطيعُ رعاية الطفل، وتحفيزه، وقيادتهِ نحوَ طريقِ النجاحِ والمُثابرة.
  • تقديم الحمايّة الفعّالة للطفلِ من كلِ أثر سلبي قد يتعرضَ له الطفل، وحمايتهِ من الإهمال، والعنف، والإيذاء الجسدي والنفسي، وسوء المعاملة.
  • تنميّة أخلاق الطفل، وتعزيز الشعور الديني والروحاني لديّه، عن طريقِ تعليِمه على أسس ومبادئ ديِنه وعقائده المُتبعة.
  • العيش ضمن حياة هانِئة وكريمة ضمنَ الظروفِ المُتاحة، وشعوره بالاحترام والتقدير في أيْ موقف كانْ.
  • غرسَ القيم والأخلاق الصالحة والحميدة في نفسِ الطفل، وتعليمهِ حب الوطن، والسلوكيات التي تعودُ عليّه بالمصلحةِ والنفعِ والحبّ.
  • إعطاء الطفلَ الحقَ في التعبير عن رأيه وأفكاره، وإشراكهِ في جميعِ القراراتِ المؤثرة على حياتِه مع دعمه، وتقديم المُناسب لمصلحتِه.
  • تلقي الطفل للتعليم الذي يتناسبُ مع قدراتِه العقلانية، إذْ أنّه من المفترض احتواءِ البرامج التعليمية على برامجِ إثرائية لتأهليهم للتعليمِ العالِي أو توجيههم نحو التعليمِ المهني.
  • توفير جميع المُتطلبات الأساسية للطفلِ من المأكل، والمشرب، والمسكن، وتأمين الطاقة الكهربية بشكل دائِم، والحرص على وجودِ مصدر ثابت للحصولِ على ميّاه نظيفة.
  • حق الطفلِ بعدم التمييز، بحيثُ تطبق القوانين والحقوق على جميعِ الأطفال حولَ العالم بغضَ النظرِ عن أيْ أمور أخرى.
  • حق الطفل في توفيرِ الرعاية الصحيّة والغذائية المُنتظمة في جميعِ الأوقات، وغرسِ مجموعة العادات الصحيّة فيهم، وتزويدهم بأطعمة غذائية ذات قيمة عاليّة.
  • الحقُ في العيشِ في جو عائلي يملؤه الأمن، والاستقرار، والحب، والطمأنينة، وتوفير كافةِ الظروف المُناسبة لعيشِ الحياة الكريمة.
  • تكافؤ الفرص بين الأطفال، فلكلِ طفل الحقَ في الحصولِ على الفرصة المُناسبة دونَ النظر إلى جنسه، أو دينه، أو عرقه، أو ثقافتهِ، أو مستوى معيشته، أو أصله، أو أكانَ طفلاً سليمًا أم أنّه من ذوي الاحتياجاتِ الخاصة.

 

المساهمات ليوم الطفل العالمي

يقدم يوم الطفل العالمي العديد من الإنجازات للأطفال حول العالم من أهمها:

  • التوعية بيوم الطفل العالمي وأهمية مراعاة حقوقه الصحية أدت لانخفاض معدل وفيات الأطفل دون الخامسة إلى درجة كبيرة، خاصة البلدان التي تعاني من تدهور الحالة الصحية كأفريقيا وبلاد الشرق الأوسط.
  • ساعدت التوعية بهذا اليوم بتحسين مستوى تغذية الأطفال في الكثير من دول العالم.
  • تحسن الحالة المادية للكثير من الأطفال حول العالم وانخفاض معدلات الفقر.
  • انخفاض عمالة الأطفال دون سن الرابعة عشر في الكثير من دول العالم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى